شرائح رئيسية

اصابات بقمع الاحتلال للحراك البحري الـ “13” لكسر حصار غزة

شبكة القدس الإخبارية ||

 

أصيب 20 مواطنًا عصر الاثنين، بالرصاص الحي والاختناق جرّاء قمع الاحتلال الإسرائيلي متظاهرين سلميين مساندين للمسير البحري الـ 13 شمالي غرب قطاع غزة.

وأفاد شهود عيان بأن زوارق الاحتلال المطاطية أطلقت قنابل الغاز تجاه المراكب المشاركة في المسير البحري، وأطلق الجنود المتمركزين قرب السياج الفاصل مع الأراضي المحتلة النار وقنابل الغاز أيضًا تجاه المساندين للحراك.

وعصر اليوم، انطلق المسير البحري الـ 13 لكسر الحصار عن قطاع غزة بمشاركة الآلاف من أبناء شعبنا شمالي القطاع، قرب السياج الفاصل مع الأراضي المحتلة.

وقالت الهيئة المشرفة على المسير البحري إن “مسيرات العودة لن تتوقف حتى تحقق كامل الأهداف التي انطلقت من أجلها وفي مقدمتها رفع الحصار كاملاً عن قطاع غزة وإنهاء المعاناة 2 مليون فلسطيني محاصر”.

وأوضحت أن الحراك البحري هو جزء من الخطة الذي اعتمدتها الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار لإيصال رسائل للعالم مفادها “أن هناك شعب يرزح تحت ظلم الحصار منذ 12 عامًا”.

وقالت: ندعو أبناء شعبنا للاحتشاد في آخر نقطة على حدودنا (قرب السياج الفاصل مع الأراضي المحتلة)؛ لنؤكد للعالم وللمجتمع الدولي أن مسيرات العودة متواصلة، وندعو الوسطاء وأحرار العالم للضغط الجدي على الاحتلال لإنهاء معاناة غزة”.

وأضافت: “لا يمكن أن نقايض مسيرات العودة ببعض التسهيلات هنا وهناك على أهميتها؛ يجب إنهاء معاناة غزة، لذا مسيرات العودة مستمرة حتى تحقق اهدافها”.

وأطلقت هيئة الحراك الوطني قبل نحو شهرين عدة رحلات بحرية نحو العالم الخارجي والحدود الشمالية للقطاع، في محاولةٍ لكسر الحصار البحري عن قطاع غزة، إلا أن الاحتلال يقمع المشاركين فيها، ويعمل على إفشالها واعتقال من على متنها.

ومنذ 30 مارس الماضي ينظّم المواطنون مظاهرات سلمية في مخيمات العودة شرقي محافظات قطاع غزة الخمس؛ للمطالبة بحق العودة وكسر الحصار.

وبحسب وزارة الصحة، فإن اعتداءات قوات الاحتلال على المتظاهرين السلميين أسفرت عن استشهاد 205 مواطنين، وإصابة أكثر من 22 ألفًا بجراح متفاوتة.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه:

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (0) in /home/alqudsn/public_html/wp-includes/functions.php on line 4673