فلسطيني

بالصور | عائلة داوود ترفض قرار محكمة “صلح جباليا” بحق قاتل ابنها

شبكة القدس الإخبارية || غزة

 

تتواصل قضية حادثة دهس الطفل عبد الكريم نهاد داوود (14 عام) الذي توفي إثر عملية دهس تعرض لها في شهر يوليو من العام الماضي، من شاب أثناء قيادة مركبته بالقرب من منطقة السفينة شمال غرب مدينة غزة، وفراره من المكان دون تقديم العلاج اللازم له.

وأصدرت محكمة صلح جباليا في منطقة الصفطاوي الثلاثاء 20-2-2018 حكما على المتهم بعملية الدهس “ر.غ”، بالحبس لمدة عام ونص بعد 7 شهور قضاها في المحكمة تحت التحقيق والإجراءات القانونية.

ولم تتقبل عائلة داوود الحكم على المتهم “ر.غ” “الحبس عام ونصف” حيث قالت إن المتهم دهس ابنهم وفرّ من المكان دون تقديم الإسعاف اللازم له أو نقله إلى المستشفى، مؤكدةً على ضرورة إصدار أحكام رادعة بحق قاتل ابنهم، لكي يكون عبرة لكل المتهورين والعابثين بأرواح المواطنين.

وأكدت عائلة داوود أن المؤشرات التي ظهرت على جثتة ابنهم تؤكد وفاته في عملية الدهس، نافية كل النفي ما قالته عائلة المتهم، انه توفي جراء وقوعه عن دراجته قبل وصول المركبة له بلحظات، ووقوعه على الجانب الأخر من الطريق.

وأشارت عائلة داود أن تحقيقات الشرطة والمحكمة أثبتت إدانة المتهم وذلك بإثبات شهادة الطبيب الشرعي في المحكمة، لوجود آثار دهس على جسد الطفل، وإثبات كاميرات المراقبة في ذات المكان للواقعة، وشهادات الشهود الذي كانوا في منطقة الحادث.

وتطالب عائلة داوود كافة الجهات المعنية بالوقوف معها نظراً لإنكار عائلة المتهم بالحادثة وتنصلهم من القانون وعدم احترامهم لحرمة دم الطفل، وتطالب العائلة باستئناف الحكم لعدم كفايته بحجم الجريمة وبشاعتها وتهرّب عائلة المتهم من حقوقهم وواجباتهم تجاه عائلة داوود حتى هذه اللحظة.

 

 

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: