فلسطيني

عقيد بجيش الاحتلال: العمليات الفلسطينية قادمة لا محالة، واصفاً الخليل بـ”عاصمة حماس”

شبكة القدس الإخبارية || فلسطين المحتلة

قال قائد لواء (يهودا) المناطقي العقيد “إيتسيك كوهن” إن مؤشرات حدوث عمليات “عدائية” ضد الجيش ترتفع؛ وأن تلك الحوادث قادمة لا محالة، بل أنها “مسألة وقت”، على حد وصفه.

وأضاف “كوهن” –الذي سينهي منصبه في قيادة اللواء مطلع الصيف المقبل- خلال مقابلة خاصة مع صحيفة “إسرائيل اليوم”، أضاف، “حافزية واندفاعية الفلسطينيين لتنفيذ عمليات لم تنخفض ولن تنخفض، حيث إن رغبتهم في تنفيذ مثل هذه العمليات لا تزال حاضرة في الميدان”.

وأضاف العقيد أن المرحلة الحالية تشهد استقراراً أمنياً واضحاً، حيث إن القوات المناورة في منطقة صلاحية اللواء قد نجحت خلال الأعوام الماضية في تنفيذ العديد من المهام العملياتية”، حسب زعمه.

وأعرب عن مخاوفه إزاء التأييد الشعبي الكبير الذي تحظى به حركة “حماس” في أوساط سكان الخليل، واصفاً المدينة بأنها “عاصمة حماس”.

وأشار إلى أن غالبية السكان يؤمنون إيماناً عميقاً بالحركة، وهذا واضح وجلي للجميع، الأمر الذي يجعل الخليل من أكثر الجبهات المعقدة والمتوترة في الضفة الغربية المحتلة.

ولحماية جنوده، قال “كوهن” (الذي يتولى مسؤولية مدينة الخليل حالياً) “نفذ الجيش عدداً من الإجراءات والاحتياطات الأمنية للحد من وقوع العمليات الفلسطينية في مدينة الخليل ضد مستوطني وجنود الجيش الإسرائيلي”.

ومن ضمن هذه الاجراءات حسب العقيد، “زيادة عدد المعابر الأمنية الحديثة، حيث تم زيادة المعابر الوصولية إلى مدينة الخليل من ثلاثة معابر إلى 6 معابر، بالاضافة إلى تبني تكتيك نقاط الدفاع الأمامية، والذي تضمن بناء نقاط عسكرية محصنة في الأماكن الحيوية والحاكمة في مدينة الخليل مثل تلة أبو سنينة وذلك بهدف زيادة الحماية الأمنية للمستوطنات، إلى جانب تحسين قدرات جمع المعلومات القتالية والاستخبارية على مدار الساعة.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: