فلسطيني

واشنطن تكشف تفاصيل نقل السفارة بالقدس وعملها وتعلق بخصوص عائلة التميمي

شبكة القدس الإخبارية || فلسطين المحتلة

 

قالت المتحدثة باسم الخارجية الامريكية هيذر نويرت ان وزير الخارجية الامريكي تيليرسون  شارك في كل المشاورات المتعلقة بنقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس في 14 ايار المقبل.

ونفت نويرت ان يكون تيليرسون قد صرح قبل 3 اسابيع ان نقل السفارة سيستغرق ثلاث او اربع سنوات وان عملية نقل السفارة لن يكون قريبا، مضيفة ” لقد قلنا أننا سننقل سفارتنا، وإنه يمكن أن يستغرق ذلك فترة تصل إلى عدد معين من السنوات. وحقيقة أننا تمكنا من التوصل إلى عملية من نوع مختلف، وهذا هيكل من نوع مختلف في الوقت الراهن، هو مجرد امتداد لما قاله الوزير آنذاك. لقد وقع الوزير على التفاصيل الأمنية. تعرفون جيداً جميعكم أنّ الوزير يعتبر السلامة والأمن قضية رئيسية بالنسبة إلى موظفينا والمواطنين الأمريكيين.”

وحول ان كان قرار نقل السفارة جاء بهذا التوقيت لمساعدة رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو المحاصر بتهم الفساد، نفت نويرت ذلك الامر قائلة خلال مؤتمر صحفي لها في واشنطن  ” لا. هذا موضوع تتحدث عنه الحكومة الأمريكية، وقد تحدث الرئيس عن هذا الموضوع في خلال حملته الانتخابية الرئاسية.”

واوضحت نويرت في معرض شرحها لتغير موعد نقل السفارة قائلة ” في البداية، اعتماداً على المكان الذي قررنا وضع المنشأة فيه وكيف قررنا هيكلتها، كان يمكن أن يستغرق الأمر فترة تصل إلى تلك الفترة من الزمن. لقد استقررنا، في الوقت الحالي، على سفارتنا الجديدة في القدس، وهذا أيضاً… يتزامن مع الذكرى السبعين لقيام إسرائيل.”

وحول وضع القنصلية الامريكية في القدس والتي تعتبر جزء من البعثات الدبلوماسية للفلسطينيين، اكدت نويرت ان القنصلية : ستستمر في العمل كبعثة مستقلة مع ولاية بدون تغيير. وستتابع الوظائف عينها التي كانت تقوم بها”.

اما بشأن تبرع ملك القمار في الولايات المتحدة الامريكية شيلدون أديلسون، ببناء وتمويل نقل السفارة الامريكية في القدس، ومدى شرعية ذلك ، قالت نويرت ” لا يسعني إلا أن أقول إنه من السابق لأوانه مناقشة ترتيبات التمويل. لم نتلق أي مناقشات رسمية أو أي مقترحات رسمية من هذا النوع، وعندما يتعلق الأمر بتقديرات التكلفة الإجمالية، سيكون علينا العمل مع الكونغرس.”

ولم تغب قضية الطفلة عهد التميمي عن اسئلة الصحفيين خلال مؤتمر نويرت التي لم تجد تعليقا سوى القول  ان ” هذه مسألة داخلية بين الإسرائيليين والفلسطينيين” مضيفة ” تعرفون موقفنا، ألا وهو أنه ينبغي معاملة جميع الأفراد، ولا سيما الأطفال، معاملة إنسانية واحترام حقوقهم الإنسانية وصونها.” في حين رفضت ان تدعو للافراج عنها.

 اما بخصوص موقع السفارة الامريكية (حي ارنونا) في القدس،  وهل تعتبره الولايات المتحدة موقعها في القدس الشرقية ام الغربية قالت نويرت ” الموقع الجديد الذي نشير إليه هو موقع أرنونا في القدس الغربية وما يسمى بالأرض الحرام. إذا زار بعضكم… سعيد، أنا متأكدة من أنك رأيت الموقع من قبل… هذه منطقة كانت منزوعة السلاح سابقاً بين العامين 1949 و1967، وتكمن بالفعل بين خطوط الهدنة للعام 1949. إذن تقع جزئياً في القدس الغربية وجزئياً في ما يعتبر الأرض غير المملوكة لأي طرف.”

وابدت نويرت عدم معرفتها حول اذا كانت الولايات المتحدة الامريكية ستعوض العائلة الفلسطينية التي كانت تملك تلك الأرض .

واكدت نويرت ان قرار نقل السفارة الى القدس في 14 ايار يهدف الى تزامنه مع الذكرى السنوية السبعين لقيام اسرائيل، مبدية عدم علمها بالتقويم العبري الذي بموجبه ستكون الذكرى يوم 18 نيسان، وفق ما قاله احد الصحفيين لها.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه:

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (0) in /home/alqudsn/public_html/wp-includes/functions.php on line 4755