تقارير متنوعة

مُبيدات الاحتلال .. حرب القضاء على كل ما هو أخضر!

شبكة القدس الإخبارية || غزة


أقدمت قوات الاحتلال الصهيوني، صباح اليوم الأحد، على رش المنطقة الشرقية من قطاع غزة بمبيداتٍ مجهولة، ما قد يتسبب بأضرار وخسائر كبيرة للمزارعين.

ويهدف هذا الإجراء المتكرر في السنوات الأخيرة من طرف الاحتلال إلى تدمير الأراضي الزراعية وقطع أرزاق أصحابها، في ظل تحذيرات من قبل الجهات المُختصة من مخاطر هذا العمل على المزارعين وعلى الأراضي الحدودية التي يكثر فيها العمل بالزراعة.

من جهته، قال مدير دائرة الضغط والمناصرة في اتحاد لجان العمل الزراعي، سعد الدين زيادة، أن عمليات الرش من قبل طائرات الاحتلال التي تستهدف المحاصيل الزراعية في المناطق الشرقية للقطاع، تكون مُخصصة للقضاء على محاصيل الخُضار، مُشيرًا إلى أن المساحات التي يقوم الاحتلال برشها قد تصل الى مئات الأمتار داخل قطاع غزة.

وأكّد زيادة خلال اتصالٍ هاتفي مع “بوابة الهدف”، أن الاحتلال يقوم برش مواد مجهولة، للقضاء على كل ما هو أخضر: “كوسا، ملفوف، خيار، بازيلاء، سبانخ… إلخ”، ما يُشكل خسارة كبيرة للمُزارع الفلسطيني الذي ينتظر موسم الحصاد على أحر من الجمر، كي يعتاش وأسرته ويقوم بسداد ديونه المُتراكمة بفعل الواقع الاقتصادي الصعب في قطاع غزة.

وشدّد زيادة على أن “هذه المرة التي قامت بها طائرات الاحتلال برش المُبيدات شرق القطاع، هي المرة الأولى من نوعها في هذا التوقيت الغريب، وكل ذلك يتم تحت زعم أن هذه الطائرات تقوم برش الأراضي الواقعة شرق ما يُسمى بالسياج الفاصل، لكن كل هذه العملية هدفها الأساسي استهداف المُزارعين”.

وختم زيادة حديثه مع “الهدف”، بالقول إن الطائرات إن توقيت الرش وغالبًا يكون في الصباح أي أن الرياح تكون باتجاه الغرب، فبالتالي تقوم الرياح بحمل كافة المُبيدات المرشوشة ونقلها للأراضي داخل القطاع لإتلاف وتدمير كافة المحاصيل الزراعية.

من جهتها، قالت الناطقة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة سهير زقوت، مساء اليوم، إن رش مبيدات الأعشاب الذي نفذته طائرات زراعية صهيونية على حدود مدينة غزة، صباح الأحد “مثيرٌ للقلق”، مُبينةً في تصريحٍ صحفي، أنه ومنذ “ثلاث سنوات، هناك حوار مع السلطات الإسرائيلية، لأجل اتخاذ إجراءات احترازية قبل وخلال أي عملية رش على”.

جدير بالذكر أن قوات الاحتلال الصهيوني تستهدف بشكلٍ يومي المزارعين وأراضيهم على حدود القطاع، والتي كان آخرها يوم أمس السبت، حيث أطلقت الرصاص الحي على المُزارع الفلسطيني محمد عطا أبو جامع (59 عامًا) خلال عمله في أرضه في بلدة خزاعة شرق خانيونس جنوب قطاع غزة، ليرتقي شهيدًا في مساء ذات اليوم.

واعتمد الاحتلال خلال حروبه العدوانية العسكرية الثلاث على قطاع غزة، استهداف الأراضي الزراعية وقصفها بمئات القذائف، الأمر الذي أدى لتدمير مئات الدونمات من الأشجار وتحويل الأراضي لمناطق غير صالحة للزراعة.

وفي العام الماضي، تسبب الاحتلال في تلف نحو 4 آلاف دونم في المناطق الحدودية القريبة من الأراضي المحتلة عام 1948، نتيجة رش المبيدات بمواد كيميائية مجهولة تسببت في حرق المحاصيل بشكلٍ كامل، وفق تقديراتٍ رسمية.

ويفرض الاحتلال الصهيوني على قطاع غزة حصارًا مشددًا منذ (11 عامًا)، حيث تغلق كافة المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكلٍ جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين.

المصدر | بوابة الهدف

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه:

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (0) in /home/alqudsn/public_html/wp-includes/functions.php on line 4755