شؤون العدو

حبل الفساد يلتف: نتنياهو كان ينفذ ما تقوله سارة والتحقيقات تطال نجله

شبكة القدس الإخبارية || شؤون العدو 


تعتزم الشرطة “الإسرائيلية” التحقيق مع يائير نتنياهو، النجل الأكبر لرئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو، في قضية فساد متهم فيها الأخير، ومعروفة إعلاميا باسم “الملف 4000″، بحسب ما ذكرته القناة العبرية الثانية (غير حكومية)، الاثنين.

وأفادت القناة، أن الشرطة ستحقق مع نجل نتنياهو في القضية المتعلقة بتقديم والده امتيازات كبيرة لشركة الاتصالات المحلية “بيزك” المملوكة لشاؤول ألوفيتش، مقابل تقديم تغطية إعلامية إيجابية له ولزوجته سارة، في موقع “والا” الإخباري، الذي يملكه ألوفيتش أيضا.

ولم تذكر القناة موعدا لبدء التحقيق مع يائير نتنياهو.

وأشارت إلى أن نير حيفتس، المستشار الإعلامي السابق لعائلة نتنياهو، سيدلي بمعلومات وشهادات خطيرة تؤكد تورط رئيس الوزراء وزوجته ونجله في قضايا أمنية خطيرة.

وذكرت أن “حيفتس” سيكشف عن ضغوط تعرض لها نتنياهو من زوجته وابنه الأكبر لاتخاذ قرارات مخالفة لمواقف القيادة الأمنية والعسكرية “الإسرائيلية” في قضيتين أمنيتين مهمتين (لم تذكرهما).

وفي وقت سابق الاثنين، وقع حيفتس اتفاق “شاهد ملك” مع النيابة العامة ليدلي بشهادته التي تتضمن معلومات مهمة وحساسة حول نتنياهو، شريطة عدم استخدامها ضده أو تقديمه إلى المحاكمة بسببها.

وسبق للشرطة “الإسرائيلية” أن أوصت في شباط الماضي المستشار القانوني للحكومة افيخاي ماندلبليت، بإدانة نتنياهو بتهم تلقي الرشوة والخداع وخيانة الثقة في ملفي فساد.

والملفان يتعلقان بالحصول على منافع من رجال أعمال، وعقد محادثات مع ناشر صحيفة “يديعوت أحرونوت” ارنون موزيس للحصول على تغطية إيجابية مقابل الحد من توزيع صحيفة “إسرائيل اليوم” المنافسة.

وفي ذات السياق، كشفت صحيفة “هآرتس” العبرية أن نتنياهو رفض الشهادة التي نُسبت إلى المستشار الإعلامي السابق لنتنياهو، نير حيفتس، الذي قال إن بنيامين نتنياهو هو “رهينة في أيدي زوجته وابنه”.

وذكرت القناة العاشرة أن حيفتس، الذي وقع على اتفاق يحوله إلى شاهد دولة، يتوقع أن يشهد على حادثين أمنيين تصرف فيهما نتنياهو خلافا لموقف رئيس الشاباك ورئيس الموساد، بعد ضغوط من زوجته سارة وابنه يئير.

ونقل عن حيفتس قوله لزملائه “إن يئير يؤثر على القرارات إلى درجة عدم المسؤولية الوطنية واتخاذ قرارات تضر بالمصالح القومية، أنا معجب ببيبي، لكنه أصبح رهينة في أيدي زوجته وابنه، إنهما يديرانه في شؤون الدولة، لقد رغب بالتوصل إلى تسوية في موضوع اتحاد البث، وعندها هاج يئير فغير بيبي موقفه، لقد تسبب يئير بأضرار لأبيه وللدولة.،وهذا هو سبب تركي لهم”.

وكان حيفتس، المشتبه في قضية “بيزك”-“واللا” (ملف 4000) بتلقي رشاوي وتعطيل الإجراءات القانونية، قد وصل صباح أمس، إلى مكاتب “لاهف 443” لتقديم شهادة مفصلة في إطار اتفاق شاهد الدولة. وتعهد حيفتس بتسليم تسجيلات رئيس الوزراء وزوجته، ومن المتوقع أن يقدم معلومات في القضايا الأخرى ضد رئيس الوزراء.

ومن المتوقع أن يحصل حيفتس على حصانة كاملة مقابل شهادته التي يتوقع أن تدعم ملفات 1000 و2000 و4000. ولن يتم ملاحقته أو تغريمه، ومن المتوقع أن يتم الإبقاء على حيفتس، خلال الأسابيع القادمة، في منشأة معزولة، حيث سيقدم شهادته، وقالت الشرطة انه تم التوقيع على اتفاقية شاهد الدولة، الليلة قبل الماضية، بعد أطلاق سراحه من السجن وإخضاعه للإقامة الجبرية.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: