عالم الصحة

هل يميز الطفل رائحة أُمه ؟!

شبكة القدس الإخبارية || وكالات

أشارت العديد من الدراسات والأبحاث العلمية إلى الفوائد الصحية لرائحة الأم والجنين المتبادلة بينهم، من الشعور بالسعادة والأمان خاصة عند احتضان كل منهما الآخر، وذلك يبدأ منذ الولادة .

قالت الدكتورة هالة حماد، استشاري الطب النفسى للأطفال والمراهقين، عضو الكلية الملكية البريطانية للطب النفسي،أن حاسة الشم مهمة في العلاقات الإنسانية وخاصة في علاقة الطفل بالأم، والأطفال بدءاً من سن حديثي الولادة يشعرون بالأمان عند استنشاق رائحة الأم، حتى من ملابسها كما أنهم يستطيعون تمييز رائحة الأم عن غيرها، وهذه سمة خصهم الله بها.

وأضافت:” تساعد رائحة الأم في نمو عقل الطفل، والجهاز العصبي الذى يقع أسفل المخ، كما تساعد في تدريبه على مواجهة مصاعب الحياة والشعور بالأمان، خاصة عند احتضان الأم كما تشعر هي الأخرى بالسعادة والأمان كلما ضمته أكثر” .

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: