عالم الصحة

الأسبيرين وخطره المميت على الأطفال

شبكة القدس الإخبارية ||

 

أعلنت الطبيبة الروسية الأخصائية بالطب العلاجي،إيرينا يارتسيفا، أن الأسبيرين يشكّل خطرًا على حياة الأطفال دون سن 12 عامًا، ليس فقط عند الإصابة بالإنفلونزا بل في كافة الحالات المرضية.

وقالت يارتسيفا: عند الجمع بين العدوى الفيروسية والأسبيرين قد يصاب الطفل بمتلازمة “راي” الناتجة عن تلف الكبد.

وتابعت: لا أحد يعتقد أن هذا ممكن أن يحصل للطفل. لذلك لا يفكرون بضرورة فحص الكبد فورًا، مع العلم أن هذه المضاعفات مميتة.

ودحضت الطبيبة الروسية الأوهام الشائعة بأن الأسبيرين يخفض من متلازمة مخلفات الكحول، حيث وفقًا لها يزيد المستحضر من التأثير السام للكحول.

الوسوم
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: