شؤون العدو

تَعرَّف على تاريخ مؤسس وحدة “سييرت متكال” الذي توفي بعد يوم من عرض ما خفي أعظم؟!

شبكة القدس الإخبارية ||

 

أعلن اليوم عن وفاة ضابط الاستخبارات الأسبق في جيش الاحتلال الإسرائيلي أفراهام دار (94 عامًا)، وهو من مؤسسي وحدة هيئة الأركان الخاصة “سييرت متكال”.

ويعتبر “دار” من مؤسسي نظرية الاستخبارات الإسرائيلية، التي أنتجت بعدها في العام 1957 من القرن الماضي وحدة هيئة الأركان التابعة لشعبة الاستخبارات في الجيش والمسئولة عن العمليات داخل خطوط “العدو”.

وفي العام 1951 بدأ عمله في وحدة الاستخبارات السرية 131 التابعة لشعبة الاستخبارات، وتم تكليفه بإقامة شبكة تجسس في مصر لإسقاط حكم الملك فاروق، ودخل الى مصر متنكرًا بهوية رجل أعمال بريطاني، ونجح بعد سبعة أشهر في تكوين شبكة تجسس تحت قيادة مارسيل نيناف، التي عملت كسكرتيرة لرجل الأعمال البريطاني.

وفي نهاية العام 1955 أرسل “دار” كتابًا إلى مسئول شعبة الاستخبارات “أمان” وعرض عليه إقامة وحدة “مستعربين”، للتدرب على عمليات في عمق الدول العربية، وبعدها أقيمت وحدة “سييرت متكال”، كجزء من رؤيته لطريقة عمل الاستخبارات الإسرائيلية.

وتناوب على قيادة الوحدة عدة شخصيات قيادية إسرائيلية، ومن بينهم رئيس الوزراء الأسبق إيهود براك ووزير الجيش الأسبق موشي يعلون، الذي اشترك في عملية اغتيال القيادي في حركة فتح خليل الوزير في تونس نهاية ثمانينات القرن الماضي.

يذكر أن أفراهام دار توفي في اليوم التالي  من نشر قناة الجزيرة برنامجًا خاصًا عن عملية خانيونس الفاشلة، قبل أكثر من عام، والتي قتل فيها قائد فريق في وحدة “سييرت متكال” وأصيب نائبه بجراح خطيرة.

 

 

 

الوسوم
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: