عربي ودولي

فرنسا والاتحاد الأوروبي يهددان أمريكا برد موحد وقوي

شبكة القدس الإخبارية ||

 

هدد وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير مساء اليوم الثلاثاء برد قوي في حال فرضت واشنطن رسومًا جمركية على المنتجات الفرنسية.

وقال لومير في تصريحات لإذاعة فرنسية إن الضرائب التي هددت واشنطن بفرضها على المنتجات الفرنسية على غرار النبيذ واللبن والجبنة غير مقبولة مطلقًا”.

وأشار وزير الاقتصاد الفرنسي أن الضرائب الفرنسية على الشركات الرقمية تستهدف تحقيق العدالة المالية، وتستهدف الضرائب جميع الشركات العالمية الصينية والأوروبية وليست الأمريكية فقط.

وأوضح لومير أن فرنسا تنتظر رد أمريكا على مشروع الضرائب الرقمية على كل المستويات الدولية والذي أيدته فرنسا وما زال المشروع مطروح على منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وأضاف: “إذا رفضت واشنطن المشروع فهذا يدلل على أنها لا تحترم الالتزام الذي تم التعهد به في نهاية أغسطس/آب لمجموعة السبع”.

ولفت إلى أن الاتحاد الاوروبي اتفق أمس الاثنين على أنه في حال فرضت أمريكا رسوم على المنتجات الأوروبية سيكون هناك رد أوروبي قوي ضد المنتجات الأمريكية.

فيما أكدت وزيرة الدولة للاقتصاد الفرنسية أنييس بانييه-روناشيه أن بلادها ستكون مستعدة للاشتباك في تعاملها مع واشنطن بهذا الشأن.

من جهته أكد المتحدث باسم المفوضية الأوروبية دانيال روزاريو أن الاتحاد سيرد بشكل موحّد على تهديدات واشنطن بفرض رسوم جمركية على منتجات فرنسية.

ودعا الاتحاد الاوروبي، واشنطن للحوار.

ومن الجدير ذكره أن الرسوم التي فرضتها فرنسا وتبلغ ثلاثة بالمئة تنطبق على الخدمات الرقمية للشركات العالمية الكبرى أمريكية وصينية وأوروبية.

والشركات المستهدفة من هذه الرسوم هي التي تحقق إيرادات أكثر من 25 مليون يورو (27.86 مليون دولار) في فرنسا و750 مليون يورو (830 مليون دولار) حول العالم.

الوسوم
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: