فلسطيني

حماس: لهذه الأسباب يتم إقامة مستشفى ميداني أميركي شمال القطاع

شبكة القدس الإخبارية ||

 

أكّدت حركة (حماس)، اليوم الثلاثاء، على أنّ معاناة أهلنا في قطاع غزة، بما فيهم المرضى والمصابين التي تفاقمت وبشكل كبير، وما حصل من فقدان الأمن الصحي للمواطن، هو بفعل الحصار الإسرائيلي المفروض على غزة  أولًا وإجراءات رئيس السلطة محمود عباس العقابية المفروضة على القطاع ثانيًا، وتخلي حكومته عن واجباتها تجاههم.

وقال الناطق باسم الحركة، فوزي برهوم، في تصريح له، إنّ “الواجب الوطني والأخلاقي والقيمي والإنساني تطلب من كل مكونات شعبنا وفصائله الغيورة على مصلحته بذل كل جهد من أجل تخفيف هذه المعاناة فهذا واجب الجميع”.

وأضاف برهوم “إن توفير الأمان الصحي وتخفيف معاناة المرضى والمصابين في غزة يعني توفير وإدخال كل ما يلزم من الأدوية والمعدات والطواقم الطبية وإقامة المستشفيات الميدانية لأغراض صحية إنسانية بحتة، وبما فيها المستشفى الذي يجري إقامته على الأراضي الشمالية للقطاع”.

وبيّن أنّ إنشاء المستشفى شمال قطاع غزة جاء ضمن “إجراءات إيجاد حلول لمرضى قطاع غزة وأزمة القطاع الصحي المتفاقمة، حيث كانت الوساطة والجهود الاممية والمصرية والقطرية وما زالت حاضرة في سياق إيجاد الحلول المناسبة للتخفيف من معاناة المرضى و أهل غزة المحاصرين”.

وشدّد على أنّ حركة حماس ومعها كل القوى والفصائل الغيورة على مصلحة هذا الشعب “الذين تحملوا المسؤولية الوطنية والتاريخية، وتصدوا لكل المؤامرات والمخططات التي تستهدف غزة ومقاومة شعبنا الباسلة لن تتردد لحظة واحدة في بذل كل جهد، والعمل بكل السبل لخدمة مصالح شعبنا وإنهاء حصار غزة والتخفيف من معاناة المرضى، واتخاذ القرار الجريء والمسؤول في حال تعلق الأمر بأمن الوطن والمواطن الفلسطيني”.

الوسوم
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: