فلسطيني

ملادينوف: 3 منشآت مياه كبيرة بدأت بالإنتاج في غزة خلال خمس سنوات

شبكة القدس الإخبارية ||

قال نيكولاي ملادينوف منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، إنه “من المثير للإعجاب أن نرى كيف خلال هذه السنوات الخمس، ثلاث منشآت مياه كبيرة بدأت بالإنتاج في قطاع غزة “.

وأضاف ملادينوف أن عملية إعادة هيكلة قانون المياه الذي طرأ في سلطة المياه الفلسطينية يصبح الآن واقعا يتبع منه كل سكان قطاع غزة.

جاء ذلك في كلمة له، خلال افتتاح محطة تحليه مياه البحر في دير البلح جنوب غزة، التي تم بناؤها بدعم من الاتحاد الأوروبي وتنفيذ منظمة اليونيسيف بالتعاون مع سلطة المياه الفلسطينية ومصلحة مياه بلديات الساحل.

وحضر مراسم الافتتاح إلى جانب ملادينوف، وفد رفيع المستوي من الاتحاد الأوروبي يرأسه القائم بأعمال سفير الاتحاد توماس نكلسون، وممثلون عن اليونيسيف، ومازن غنيم رئيس سلطة المياه الفلسطينية.

ورحب ملادينوف في كلمته بالحضور، قائلا إن “محطة تحلية المياه جنوب غزة والمعروفة أيضا بما يسمى بالمدى القصير وحجم الإنتاج القليل، هي مشروع لتطوير مياه الشرب في غزة”، موضحا أنها “أحد ثلاثة مشاريع مخطط لها في القطاع”.

وتابع المبعوث الأممي : “على الرغم من أن هذه المحطة قادرة على إنتاج ماء آمن للشرب لما يقارب 35 ألف شخص عندما تكون بكامل قدرتها التشغيلية، فإن هذه المنشأة يتم توسعتها الآن لإنتاج ماء كافٍ لما يقرب ربع مليون شخص حينما تتم الأعمال الحالية بحلول عام 2021”.

وذكر ملادينوف أن “هذه المنشأة قد تكون الأخ الصغير للمشروع التالي الذي تديره سلطة المياه الفلسطينية، وهو محطة التحلية المركزية بغزة”، مستدركا : “لكن هذه المحطة عملت لتظهر أن هذا النظام ناجح بينما نعمل على معالجة الحاجة الواضحة لمزيد من الماء الآمن في غزة”.

وأوضح أن “العمل لم يستكمل بعد، على الرغم من ذلك، فيما لا يزال الناس بحاجة إلى تطوير الثقة بالماء المحلى من خلال إظهار رغبتهم بالدفع لأخذ هذا المورد”، مستطردا : “هذا يبقى تحديا، نتيجة الوضع الاقتصادي الصعب الذي يعايشه غالبية سكان قطاع غزة”.

ولفت ملادينوف إلى أن “عملية التشغيل والصيانة هي مبعث قلق أساسي لسلطة المياه ومجتمع المانحين؛ لأن هذا الأمر يضمن تشغيل محطة تحلية مياه جنوب غزة الآن وفي المستقبل”.

وأشار إلى أن سلطة المياه ستعمل مع كل المؤسسات في غزة؛ “لترى كيف يمكن أن يتم هذا الأمر بطريقة مكثفة على وجه الخصوص بالنظر إلى الطبيعة المعقدة لهذه المشاريع والمنشآت كبيرة الحجم”.

ووفق ملادينوف، فإن الماء ليس فقط حاجة مباشرة للأشخاص في غزة، لكنه أيضا حاجة ضرورية لعمل العيادات والمستشفيات والمدارس، مشددا على أن “توافر الماء النظيف، ضروري في الحفاظ على النظافة بالقطاع”.

وأكد أن ذلك سيساعد على إعادة إحياء وتعافي المخزون الجوفي؛ لأنه سيكون هناك ماء أقل يتم استخراجه من الأرض ويكون هناك ماء صرف صحي معالج أكثر ممكن أن يعود للأرض.

وفي سياقٍ متصل، قال ملادينوف : “سيكون علينا أن نحمي الشاطئ وامتداده ضد التآكل وسنحتاج إلى أن نتابع بشكل لصيق أثر هذه المنشأة على البحر؛ لأن زيادة درجة حرارة مياه البحر نتيجة التغيرات المناخية يمكن أن يؤثر على جودة عمليات هذه المنشأة”.

وبين أنه “يمكن لهذا الأمر أن يؤثر على إنتاج المحطات والمنشآت كبيرة الحجم، بينما هي تعتبر شريان حياة للمجتمعات في قطاع غزة”.

وفي ذات الإطار، أكد ملادينوف أنه يقع على عاتق الأمم المتحدة مسؤولية إيجاد الحلول للأزمات الإنسانية والتحديات في قطاع غزة.

وحول الانتخابات الفلسطينية، قال ملادينوف : “آمل أن يتحقق الوعد بإجراء الانتخابات وأن يكون الفلسطينيون للمرة الاولى منذ عام 2006 قادرين على اختيار قيادتهم”.

وأضاف : “أنا أتمنى ألا يقف أي حد أو أي جهة في وجه هذا الحق”، مؤكدا أنه “لا يمكن لأحد أن يمنع هذا الحق”.

الوسوم
إغلاق