فلسطيني

ملادينوف: الأمم المتحدة سترسل وفداً لبحث المساعدة بإجراء الانتخابات الفلسطينية

شبكة القدس الإخبارية ||

 

أكد نيكولاي ملادينوف منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، أن الإقليم بأكمله ليس لديه مصلحة بأي يكون هناك نزاع آخر في غزة، مشيرًا إلى وجود صعوبات بإيجاد ممولين للمشاريع الإنسانية في القطاع.

وقال ملادينوف في حوار مع وكالة (سوا) الإخبارية إنه يعتقد أن هناك خطر دائما من حالة حدوث تصعيد جديد (في غزة)، مستدركا : “لكن أتمنى الآن أن تكون كل الأطراف قد فهمت أن التصعيد ليس من مصلحة أي أحد”.

وأشار إلى أن الأمم المتحدة قامت خلال العامين الماضيين بجهود ضخمة من أجل تخفيف معاناة الأشخاص في غزة من خلال تقديم الكهرباء وخلق فرص عمل مؤقتة وزيادة عمل المشاريع وتطويرها.

وبحسب ملادينوف، هناك فهم في إسرائيل، بأن حربا أخرى على غزة، ستسبب مزيدا من المعاناة لكل من الفلسطينيين والإسرائيليين.

وذكر أنه على الرغم من ذلك “تبقى المخاطر؛ بسبب الوضع المتوتر على الأرض في الاحتجاجات على الحدود وتواصل المشاكل الإنسانية بقطاع غزة والافتقار إلى حل سياسي”.

وعبّر ملادينوف خلال حديثه لسوا عن أمله بأن “يكون لدينا الآن تثبيت للوضع على الأرض، وأن نكون قادرين على التقدم والوصول إلى حل سياسي للأزمة”.

ولفت إلى نقاشات ولقاءات جرت حول تعزيز الهدوء في قطاع غزة، مفضلا عدم الحديث عن تفاصيل بقوله : “أفضل أن نبدأ بخطوات عملية خطوة خطوة، بدلا أن نعلن عن أهداف كبيرة ونخفق في تحقيقها”.

وقال ملادينوف : “بناء على النهج القائم على خطوة خطوة، نركز على الاحتياجات الفورية للسكان في قطاع غزة والتهديدات الإسرائيلية على الجدار، ونتأكد أن الإسرائيليين يغيرون طريقتهم في التعامل والتقليل من مخاطر إطلاق النار على الأشخاص وأن الاحتجاجات تبقى سلمية وبعدها نركز على حلول أطول مدى للمشاكل في القطاع”.

وأضاف المبعوث الأممي لسوا : “حتى هذه المرحلة، قمنا بالتركيز على الاحتياجات الإنسانية الفورية، وهذا كان في غاية الأهمية، وهو أحد أنشطتنا التي كنا نركز على الكهرباء وخلق فرص العمل والصحة وما إلى ذلك”.

الانتخابات الفلسطينية

واستدرك ملادينوف قائلا لسوا : “لكن الآن نحن في مرحلة أنا أؤمن فيها بأننا نحتاج إلى إيجاد ترتيبات على مدى أطول”، موضحا أن الطريقة لإيجاد هذه الترتيبات أن يكون لدينا انتخابات فلسطينية “كما قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس “.

وتابع إن الانتخابات الفلسطينية التي يتم ترتيبها في الضفة الغربية و القدس الشرقية وقطاع غزة، ستسمح للأشخاص باختيار ممثل للجسم التمثيلي لهم والقادة الذين سيقومون بخلق شعور بالوحدة “الذي نفتقد إليه الآن وبالتأكيد سيزوده مزيدا من الفرص للحلول السياسية لهذه الأزمة”. كما تحدث ملادينوف.

وأكد ملادينوف لسوا إيمانه الكبير بأن “إجراء الانتخابات خطوة في غاية الأهمية؛ لأنها حق وليست منحة، وأن الأشخاص (المواطنون) لم تكن لهم فرصة لانتخاب قادتهم لأكثر من 10 سنوات”.

وبحسب ملادينوف، فإن الانتخابات التي ستنظم في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية، يمكن أن تخلق فرصة في استعادة الوحدة بين الطرفين في الدولة الفلسطينية المستقبلية.

ونوه إلى أن “هناك الكثير من العقبات التي يجب تخطيها”، مردفا لسوا : “نحن نتشجع مما حدث في الأسابيع الماضية، وهو أن الطرفين فتح و حماس قاموا باتخاذ خطوات وتسويات ملموسة من أجل جعل الانتخابات مسألة ممكنة”.

وكشف ملادينوف لسوا أن الأمم المتحدة سترسل خلال أسبوعين (الشهر الحالي) وفدا؛ من أجل تقييم الموقف، وما هي الاحتياجات للمساعدة الفنية من أجل أن تحدث الانتخابات، مجددا التأكيد على أهمية الانتخابات وأنها أحد الطرق نحو المستقبل.

وختم حديثه بموضوع الانتخابات قائلا : “تم قطع وعد بإجراء الانتخابات (..) يجب علينا ألا نعيق هذه العملية ويجب تنفيذ هذا الوعد”.

تمويل مشاريع غزة

وفي ملف آخر، أوضح ملادينوف أن لدى الأمم المتحدة الكثير من المشاريع الجديدة في شريان الحياة بقطاع غزة، “لكن نحن نواجه صعوبات في إيجاد مانحين لتمويل هذه المشاريع”.

وقال لسوا : “أتمنى أن نكمل قريبا النقاشات حول إعادة تشكيل وتفعيل المنطقة الصناعية في كارني”، مبينا أن “هذا سيخلق كثيرا من الوظائف الجديدة خصوصا للشباب”.

وأضاف : “نحن ننظر أيضا إلى بعض الفرص للتمويل لمشروع الإقراض الصغير للأعمال والشركات الصغيرة”.

وشدد المبعوث الأممي على ضرورة وأهمية الكهرباء والرعاية الطبية والوظائف للجميع في قطاع غزة، لافتا إلى أن “كل المشاكل الأخرى خطيرة؛ وهي تنتج عن هذه الأمور”.

وزاد ملادينوف قائلا لسوا : “إذا كنا قادرين على تقديم كهرباء مستمرة للأشخاص، وحل مشكلة الرعاية الطبية حتى تكون بكل المستشفيات في قطاع غزة قدر كاف من الأدوية وتقدم خدمات طبيعية للأشخاص، وكذلك خلق فرص للتوظيف، نكون بذلك قد أنجزنا الكثير”.

وذكر ملادينوف أن الأمم المتحدة لديها وحدة خاصة في غزة، مشيرًا إلى أنها تعمل مع كل المانحين من أجل تسريع هذه المشاريع للقطاع.

الوسوم
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: