عربي ودولي

الرئيس اللبناني يكشف موعد بدء مشاورات لتسمية رئيس وزراء خلفاً للحريري

شبكة القدس الإخبارية ||

كشف الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الخميس، موعد لتحديد الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية رئيس وزراء جديد خلفاً لسعد الحريري الذي قدم استقالته في أواخر شهر أكتوبر الماضي بعد تزايد وتيرة الاحتجاجات.

وقالت وسائل اعلام لبنانية، “إن الرئيس ميشال عون سيستقبل ممثلي الكتل البرلمانية في قصر بعبدا وهو مقر الرئاسة اللبنانية يقع في بلدة بعبدا الجبلية، كلا على حدة، يوم الاثنين المقبل 9 ديمسبر/كانون الأول”.

وفي وقت سابق، أصدر رؤساء الوزراء السابقون نجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة وتمام سلام بيانا قالوا فيه إن “إهمال إجراء الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية رئيس الحكومة المكلف، مع إنكارٍ متمادٍ لمطالب الناس المستمرة على مدى قرابة خمسين يوما، يُعد استخفافا بمطالب اللبنانيين وتجاهلاً لإرادتهم من قبل رئيس الجمهورية”.

وردت الرئاسة قائلةً “لو أدرك الرؤساء السابقون للحكومة ما كان يترتب على الإسراع في إجراء الاستشارات النيابية الملزمة من انعكاسات سلبية على الوضع العام وعلى الوحدة الوطنية، لما أصدروا البيان وما تضمنه من مغالطات، وكانوا أدركوا صوابية القرار الذي اتخذه الرئيس عون”.

ويفرض الدستور اللبناني على رئيس الجمهورية إجراء استشارات نيابية ملزمة مع جميع الكتل البرلمانية والنواب المستقلين قبل تسمية أي شخصية لتشكيل الحكومة.

وبات رجل الأعمال اللبناني سمير الخطيب المرشح الأبرز لرئاسة الوزراء، خاصة بعد إعلان سعد الحريري الثلاثاء دعمه له لترأس الحكومة المقبلة، وفقاً لموقع الجزيرة.

كما ذكر مصدر مطلع على موقف جماعتي حزب الله وأمل الشيعيتين أنهما سترشحان الخطيب أيضا للمنصب الذي عادة ما يذهب لسني وفقا لنظام المحاصصة الطائفية في لبنان.

الوسوم
إغلاق