فلسطيني

الحية: حالة التلكؤ في عدم إصدار المرسوم الرئاسي بشأن الانتخابات غير مفهومة

شبكة القدس الإخبارية ||

 

قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية، إن حركة حماس ذللت كل العقبات أمام إجراء الانتخابات ووافقت على كل ما طلبه رئيس السلطة محمود عباس، من أجل المصلحة الفلسطينية.

وأضاف الحية في لقاء متلفز عبر فضائية الأقصى مساء الاربعاء، تابعته وكالة “فلسطين اليوم”، أن حماس ذللت كل العقبات التي كانت تعترض الانتخابات وستحول دون عقدها، موضحاً أن حماس بمرونة كاملة تحلت بها ووعدت وأوفت بوعدها لشعبنا، مؤكداً أن الانتخابات حق لشعبنا ليختار من يمثله عبر صندوق الاقتراع. مشدداً على أن حركة حماس ستقبل بإرادة الشعب الفلسطيني في صندوق الاقتراع.

وتابع، أن حركة حماس تعتبر الانتخابات رافعة للقضية الوطنية والمشروع الوطني في وجه التحديات التي تعصف بها، ولعلها تكون فعلاً تبدد حالة الانقسام، وتكون بوابة لإنهائه والتوحد في خندق الشعب الفلسطيني بالكامل في وجه التحديات الصهيوأمريكية وغيرها التي تحاول شطب القضية الفلسطينية، مرة بصفقة القرن ومرة بإجراءات أخرى.

وأكد أن حماس أدت ما علينا بشأن الانتخابات، وحماس والكل الوطني ينتظر بعد تذليل كل الصعاب، إصدار المرسوم الرئاسي الخاص بالانتخابات.

وقال الحية:” إن حالة التلكؤ في إصدار المرسوم الرئاسي غير مفهومة، مطمئناً حركة فتح أن شعبنا من حقه أن يصوت ونحتكم له في صندوق الاقتراع.

وحول زيارة رئيس حركة حماس اسماعيل هنية، أوضح الحية، أن رئيس المكتب السياسي حريص كل الحرص على زيارة كل الدول، من أجل جلب الدعم المادي والمعنوي والسياسي لشعبنا الفلسطيني، ودعم مقاومته ومصموده.

وقال:” أن مكاتب العلاقات السياسية في الخارج يجرون ترتيبات واتصالات مع الدول المعنية لترتيب الزيارات، مضيفاً أنه عند حدوث أي ترتيبات سيتم الإعلان عنها، مستدركاً أن هناك لغط كبير لا رصيد له على ارض الواقع بشأن الجولة الخارجية، متمنياً على الاعلاميين أن يسألوا حركة حماس ولا يذهبوا بعيداً.

وعن المؤتمر الدولي في ماليزيا ومشاركة هنية فيه، أوضح الحية أن رئيس المكتب السياسي اسماعيل هنية في الغالب لن يشارك في هذا المؤتمر لانشغالاته وزياراته، ولكن الحركة ستشارك بوفد رفيع المستوى من المكتب السياسي للحركة.

وحيال التطبيع العربي مع الاحتلال الإسرائيلي، شدد الحية على أن الأمة العربية والاسلامية مطالبة اليوم بكل وضوح، أن يوقفوا كل مسارات التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، ويغلقوا مطاراتهم وعواصمهم وأجوائهم على الاحتلال قاتل أطفل وحرائر القدس وساجن حرائر وشباب فلسطين، ويجب أن يعزل هذا الاحتلال، وأن لا يستضاف.

وتساءل الحية، كيف تستضيفون من يعيثون فسادا في قبلتكم الأولى؟ ويقتلون حرائركم؟ وماذا ستقولون للأجيال؟.

وأشار إلى أن بعض العواصم العربية تستضيف الاحتلال وتحرم على شعبنا مقاومة الاحتلال.

وقال:” نحن من يقدم دمه وأشلاءه وأبناؤه وبيوته في سبيل مسرى النبي محمد صلى الله عليه وسلم، والدفاع نيابة عن الأمة.

وأضاف، أن الأمة مطالبة اليوم على المستوى الرسمي والحزبي والشعبي بالوقوف في وجه الاحتلال الإسرائيلي وعدم التطبيع معه، لأن التاريخ لن يغفر لأحد نسي فلسطين وفتح عاصمته للاحتلال القاتل المجرم.

الوسوم
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: