فلسطيني

عباس يُطالب حماس بتسليم الأمن وكل شيء في غزة

شبكة القدس الإخبارية ||

 

طالب الرئيس محمود عباس يوم الخميس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لتسليم كل شيء لحكومة الوفاق وأولها الأمن، “وإلا ستتحمل حماس عواقب إفشال الجهود المصرية الساعية لإنهاء هذه الحالة.”

وقال عباس خلال مؤتمر صحفي مع نظيره البلغاري في رام الله: “أجدد القول إن عليهم (حماس) تسليم كل شيء لحكومة الوفاق التي شكلناها معهم، وأولها الأمن وبشكل فوري، وهذا متفق عليه بيننا وبينهم وبرعاية مصرية، لكنهم لا يُطبقون ذلك”.

وأضاف “عندها سوف نتحمل المسؤولية كاملة عن قطاع غزة، وإلا ستتحمل حماس عواقب إفشال الجهود المصرية المشكورة، الساعية لإنهاء هذه الحالة”.

وفي السياق، أكد أن “الجانب الفلسطيني لم يرفض المفاوضات يومًا، ومستعد للذهاب لها دائمًا” مع “إسرائيل”.

وشدد على عدم القبول بأية حلول تكون خارج إطار الشرعية الدولية، وقال: “ما نريده هو حل الدولتين، دولة فلسطين المستقلة ذات السيادة على حدود 1967، بعاصمتها القدس الشرقية، تعيش في أمن وسلام إلى جانب إسرائيل”.

يأتي ذلك بعد وقت قصير من استشهاد رجلي أمن ومقتل مطلوبيْن خلال اشتباك غربي مخيم النصيرات وسط القطاع مع مستهدفي موكب رئيس الوزراء رامي الحمدالله بعبوة ناسفة قبل أيام.

وقالت وزارة الداخلية والأمن الوطني إن الأجهزة الأمنية حددت في إطار بحثها مكان المطلوب أنس أبو خوصة ومساعديه وشرعت بعمليةً أمنيةً صباحًا غرب النصيرات، وحاصرت عددًا من المطلوبين.

وذكرت أن من بينهم المتهم الرئيس “أبو خوصة” وطالبتهم بتسليم أنفسهم، إلا أنهم بادروا على الفور بإطلاق النار صوب القوة الأمنية مما أدى لاستشهاد اثنين من رجال الأمن وهما: رائد/ زياد أحمد الحواجري، وملازم/ حماد أحمد أبو سويرح.

وأعلنت الداخلية عن مقتل المطلوب أبو خوصة أثناء الاشتباك واعتقال اثنين من مساعديه أصيبا أثناء الاشتباك ونقلا إلى المستشفى لتلقي العلاج أحدهما كان بحالة خطرة توفي فيما بعد وهو (عبد الهادي الأشهب).

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: