رئيسية

إيران تُعلن إنتهاء ردها على اغتيال اللواء قاسم سليماني

شبكة القدس الإخبارية ||

 

قال وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف ان رد طهران على اغتيال قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني انتهى ، وذلك بعد استهداف قاعدتي عين الأسد وأربيل اللتين تستضيفان قوات أمريكية في العراق.

وقال ظريف، في تصريح صحفي نشرته وسائل إعلام إيرانية، تابعته الأناضول، إن “رد طهران على اغتيال الجنرال سليماني، انتهى”.

وأضاف: “قصفنا القاعدة التي انطلقت منها الطائرة التي استهدفت سليماني”.

وأشار ظريف، في تغريدة سابقة على “تويتر” أن “إيران اتخذت وخلصت إلى إجراءات متناسبة في الدفاع عن النفس بموجب المادة 51 من قاعدة استهداف ميثاق الأمم المتحدة التي بدأ منها الهجوم المسلح الجبان ضد مواطنينا وكبار المسؤولين”.

وأكد “نحن لا نسعى للتصعيد أو الحرب، لكننا سندافع عن أنفسنا ضد أي عدوان”.

وأعلن الحرس الثوري، فجر الأربعاء، استهدافه قاعدتين أمريكيتين بالعراق، بعشرات الصواريخ الباليستية، ردًا على مقتل سليماني.

من جهته هدد رئيس الأركان الإيراني محمد باقري، الأربعاء، بأن بلاده ستواجه برد “ساحق”، أي خطوة جديدة لواشنطن عقب استهداف القاعدتين الأمريكيتين في العراق.

وفي بيان أصدره حول القصف الصاروخي الإيراني لقاعدة “عين الأسد” التي تضم قوات أمريكية بمحافظة الأنبار، وقاعدة أخرى في أربيل، أوضح باقري، أن القصف جاء ردا على مقتل قاسم سليماني.

واعتبر باقري، أن القصف الصاروخي “مجرد إشارة بسيطة إلى مدى قوة القوات المسلحة الإيرانية”.

وتابع قائلا: “سنرد ردا ساحقا وقاطعا على أي خطوة جديدة للولايات المتحدة”.

وأكد باقري، بأن الوقت قد حان لتدرك الإدارة الأمريكية مدى قوة إيران، المنتشرة في جغرافية واسعة من العالم (..) مشدداً على أنه يجب على الولايات المتحدة سحب جيشها من المنطقة في أقرب وقت ممكن.

الوسوم
إغلاق