فلسطيني

بحر يُهاتف عائلة الأسير أحمد زهران المُضرب عن الطعام منذُ 108 أيام

شبكة القدس الإخبارية ||

 

هاتف النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي في غزة أحمد بحر، عادل زهران شقيق الأسير في سجون الاحتلال والمضرب عن الطعام منذ “108” أيام على التوالي، وذلك صباح اليوم الأربعاء.

وأشاد بحر، بتضحيات الأسير زهران، ووصفها بالتضحيات الجسام بهدف نيل الحرية، منددًا بتجاهل إدارة السجون ومصلحة سجون الاحتلال لمطالبه العادلة والمتمثلة بنيل حريته وإنهاء اعتقاله الإداري.

وطالب بحر، كل الجهات الرسمية والحقوقية ومنظمات حقوق الانسان المحلية والدولية بضرورة بذل أقصى الجهود للإفراج عنه من سجون الاحتلال، محذراً من أن تعنت الاحتلال وعدم الافراج عنه سيقود لأزمة كبيرة داخل السجون وفي أوساط الأسرى.

بدوره تقدم شقيق زهران، بالشكر للدكتور بحر، لمبادرته بالاتصال مع العائلة والاطمئنان على صحة شقيقه الأسير أحمد، مؤكداً أن الحالة الصحية لشقيقه تتدهور ساعة بعد ساعة، مطالباً بسرعة التدخل للإفراج عنه من سجون الاحتلال حتى يتمكن من تلقي العلاج اللازم قبل فوات الأوان، منوهاً إلى أن شقيقه قد خسر “30” كيلو جرام من وزنه جراء الاضراب بالإضافة لمعاناته من ألآم حادة في جميع أعضاء جسده.

الجدير ذكره أن الأسير زهران، وهو من قرى قضاء رام الله ، يبلغ من العمر “42” عاماً ومستمر بالإضراب عن الطعام لليوم “108” على التوالي رفضًا لاعتقاله الإداري التعسفي بدون تهمة أو محاكمة، ووضعه الصحي يزداد سوءاً ويعاني من ضغط منخفض، وضعف في شبكية العين، وضعف عام أدى إلى عجزه عن المشي، علماً بأنه قضى ما مجموعه “15” سنة في سجون الاحتلال.

الوسوم
إغلاق