رئيسية

الشعبية بالسجون: انتصار الرفيق زهران حلقة في سلسلة المعارك التي نخوضها في أفران الصهاينة

أكدت منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال في بيانٍ صحفي اليوم الثلاثاء على مواصلة النضال حتى كسر قانون الاعتقال الإداري.

فيما يلي نص البيان كما صدر عن منظمة الشعبية في سجون الاحتلال:

بيان صادر عن منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال

انتصار الرفيق زهران حلقة في سلسلة المعارك الخالدة التي نخوضها في أفران الصهاينة

سنواصل نضالنا حتى نكسر قانون الاعتقال الإداري

جماهير شعبنا الصامدة،،،
انتزع القائد الجبهاوي أحمد زهران مساء أمس الاثنين بإرادته وعزيمته الصلبة حريته من بين أنياب السجان الصهيوني بعد ملحمة إضراب اسطورية استمرت 114 يوماً، حيث قرر ما يُسمى جهاز الشاباك أمس الخضوع لإرادة الرفيق بالإعلان عن عدم التجديد الإداري له، فقد كثف مساء أمس الاثنين ممثلون عن منظمة الجبهة بريمون مفاوضاتهم الماراثونية مع ممثلين من جهاز الشاباك، وبعدها تم الاتفاق حينها على أن ينهي الرفيق زهران إضرابه وعدم التمديد له مرة أخرى، وأن ينال حريته في تاريخ 25/2/2020.وبناءً على ذلك تواصل ممثل الجبهة مع الرفيق زهران هاتفياً لإبلاغه بتفاصيل الاتفاق.

إننا في قيادة منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال، وعلى إثر انتصار إرادة رفيقنا أحمد زهران على السجان الصهيوني، نؤكد على التالي:
1) نهنئ جماهير شعبنا والحركة الأسيرة ورفيقات ورفاق زهران وعائلته المناضلة بهذا الانتصار الهام، والذي يُمثل صفعة لما يُسمى جهاز الشاباك الصهيوني ومصلحة السجون، والذين حاولوا بكل أساليبهم القمعية والوحشية الضغط على الرفيق من أجل إنهاء إضرابه، والتسليم بالأمر الواقع.
2) يُشكّل هذا الانتصار حلقة في سلسلة المعارك الخالدة التي تخوضها الحركة الأسيرة في أفران الصهاينة.
3) خاض رفيقنا القائد أحمد زهران وعلى مدار 114 يوماً وقبلها بشهور 35 يوماً ملحمة الإضراب المفتوح عن الطعام ضد السجان الصهيوني، ولم تستطع كل أساليب التعذيب والعزل والضغط أن توقف هذه المعركة البطولية، والتي تؤكد أن الرفيق زهران قائد صلب وسليل مدرسة الجبهة الشعبية الثورية، ونجح من خلال خوضه أطول إضراب عرفته السجون تقديم نموذج نضالي رفيع.
4) تحية فخر واعتزاز لرفاقنا في منظمة الجبهة في السجون وفي مقدمتها مسئولها الرفيق القائد وائل الجاغوب، والذين ومنذ اللحظة الأولى لإعلان الرفيق زهران الإضراب المفتوح عن الطعام، أبدوا جاهزية وتضحوية عالية، وخاضوا معركة إسناد بطولية دخل خلالها مئات الرفاق الإضراب، كما نظموا حوارات ماراثونية واتصالات تلفونية مع رفيقهم زهران بالمستشفى للاطمئنان عليه. وكانوا يستعدون لمعركة استراتيجية في حال عدم استجابة السجان لمطالب رفيقنا العادلة.
5) تشيد منظمة فرع الجبهة الشعبية بالرفيق الأسير جميل عنكوش وخطيبته الأسيرة المحررة صمود كراجة واللذين خاضا الإضراب المفتوح عن الطعام إسناداً للرفيق زهران.
6) نثمن كل الفعاليات التضامنية والإسنادية مع الرفيق أحمد زهران والأسرى وخاصة في قطاع غزة.
7) يجب أن تتحمّل الجهات الرسمية في السلطة المسئولية من أجل طرح قضية الأسرى في المحافل الدولية واعتبارها أولوية وطنية، وندين صمت وتواطؤ المؤسسات الدولية والمجتمع الدولي مع الاحتلال.
8) نؤكد أن معركة الحركة الأسيرة ضد السجان الصهيوني متواصلة، وهذا يستوجب من جميع أبناء شعبنا وقواه ومؤسساته تشكيل حاضنة وطنية وشعبية للوقوف إلى جانب نضالات الأسرى، وصولاً لانتزاع حريتهم.
9) سنواصل في منظمة الجبهة بالسجون نضالنا ومعاركنا حتى كسر سياسة الاعتقال الإداري.
المجد للشهداء.. المجد للقائد أحمد زهران صانع الحرية… الحرية لأسرى الحرية… وإننا حتماً لمنتصرون

قيادة منظمة فرع الجبهة الشعبية في سجون الاحتلال
14/1/2020

الوسوم
إغلاق