رئيسية

الشعبية تدعو لصياغة استراتيجية وطنية شاملة لصدّ كل المؤامرات بحق الأسرى وذويهم

شبكة القدس الإخبارية ||

 

أكّد مسؤول لجنة الأسرى في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بغزة، الأسير المحرر علام كعبي، أنّ تصعيد الهجمة الصهيونية بحق الأسرى والأسرى المحررين وعائلاتهم تتطلّب الإسراع لعقد لقاء وطني جامع، وصياغة إستراتيجية وطنيّة للمواجهة.

جاء هذا في وقفة احتجاجية نظّمتها الجبهة الشعبية، أمام بنكيْ “فلسطين” و”القاهرة عمان”، قرب ساحة الجندي المجهول، في مدينة غزة، بحضور قيادات الشعبية ولفيف من الشخصيات الوطنية وممثلي الفصائل وحضور جماهيري حاشد، وذلك احتجاجًا على “رضوخ البنوك للقرار الصهيوني بحظر حسابات وأرصدة الأسرى”، وتصدّيًا لكل المؤامرات التي تستهدف المعتقلين وذويهم.

وقال كعبي، إنّ جريمة هدم منزل الأسير قسام البرغوثي في قرية كوبر برام الله المحتلة، فجر اليوم الاثنين، بالتزامن مع اعتقال رفاقنا في الضفة، كانت ولا تزال سياسات صهيونية فاشلة لن تحقق أهدافها ولن تجلب سوى مزيد من المقاومة والنضال ضدّ المحتل المجرم.

وشدّد على أنّ تصعيد استهداف الاحتلال للأسرى والأسرى المحررين وذويهم هو جزء من صفقة القرن الرامية لتصفية القضية وكامل الحقوق الفلسطينية. مؤكدًا أنّ “خطورة الإجراءات التي كانت ستقدم عليها البنوك ضد الأسرى لا تكمن فقط بالرضوخ لأوامر الاحتلال وإنما تصل لحد تجريم مقاومتنا،.. وهذا يكشف عن الدور الخطير الذي يلعبه رأس المال الصهيوني خدمةً لمصالح الطبقة التي تتماهى مع مشاريع الاحتلال وسياساته”.

ووجّه مسؤول الأسرى بالشعبية، في كلمته خلال الوقفة الاحتجاجية، “تحية التقدير والوفاء للأسيرات والأسرى، وعائلاتهم الصامدة.. الذين يواجهون بصمود وعنفوان منقطع النظير إجرام الاحتلال”، وقال “تضحياتكم تتطلب منا التصدي بكل حزم لكل السياسات التي تستهدفكم، ومنها ما أقدمت عليه البنوك”.

وقال كعبي “إنّ الرفض الشعبي لهذه الإجراءات لا يزال دون الحد المطلوب،.. ونحن بحاجة إلى إستراتيجية وطنية متكاملة تتصدّى لكل الإجراءات والسياسيات التي تستهدف الأسرى”. مُحمّلًا الجهات الفلسطينية، بما فيها الحكومة وسلطة النقد، المسؤوليّة لحلّ هذه القضية من جذورها، لا محاولة الحل بالاتفاق مع البنوك”.

واعتبر أنّ ما يجري بحقّ “مقدمة لإجراءات صهيونية أكثر خطورة، تستهدف فرض أمر واقع على الأرض، ضدّ الأسرى وقضيتهم، في إطار تنفيذ صفقة القرن”. وانطلاقًا من خطوة هذا كلّه، دعا كعبي إلى عقد لقاء وطني عاجل لبحث سبل التصدي لهذه الهجمة الصهيونية الواسعة، ولكل المتساوقين معها، من خلال إستراتيجية وطنية للمواجهة، تضع كل الوسائل والأدوات في خدمتها.

الوسوم
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: