فلسطيني

“الشعبية”: قضية المناضل سمارة سياسية بامتياز

شبكة القدس الإخبارية ||

 

قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إنّ قضية المحاضر الأكاديمي عادل سمارة هي قضية “سياسية بامتياز”، مستهجنة مواصلة الجهات الرسمية وضعها كقضية “جنائية”.

وعبَرّت “الشعبية”، في بيان وصل “شبكة القدس الإخبارية” يوم الخميس، عن تضامنها ووقوفها الكامل مع المناضل سمارة “لمواقفه المبدئية في مواجهة التطبيع، ورفضًا للمحاكمة التي رفعها ضده بعض الشخصيات التي تحاول النيل من الخط الثوري وتشويه المناضلين من خلال الاستقواء بالقضاء الفلسطيني”.

وأكّدت على أنّ ما عبّر عنه المحاضر الأكاديمي ينسجم مع الموقف الوطني الجامع الرافض للتطبيع، والداعي لملاحقة ومحاسبة كل رموزه، فضلًا عمّا تضمنته تفاصيل المحاكمة من ترويج لبعض الأكاذيب والقضايا غير المثبتة، بحسب البيان.

ودعت الجبهة في بيانها الجهات الرسمية إلى وقف محاكمة سمارة، مطالبة القضاء “بعدم الخضوع لضغط السلطة السياسية باعتبارها جهة مستقلة، ووضع صلب اهتماماته في محاكمة المُطبّعين لا ملاحقة الرموز الوطنية التي تقاوم وتتصدى لهذا التطبيع”.

كما دعتها إلى “عدم تكرار أخطاء السلطة السابقة والتي أقدمت خلالها على اعتقال الرفيق الدكتور سمارة بعد صدور بيان ضد الجوع والذي عُرف ببيان العشرين، كما وجرى اعتقاله وتهديده أكثر من مرة ومحاولات التضييق عليه اقتصاديًا واجتماعيًا”.

الوسوم
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: