رئيسية

خلال مسيرة لها.. الشعبية تدعو لأوسع حملة وطنية لدعم وإسناد الأسرى

شبكة القدس الإخبارية ||

 

دعت لجنة الأسرى بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إلى “إطلاق أوسع حملة وطنية ودولية ضاغطة على الاحتلال من أجل إنهاء معاناة الأسير المريض كمال أبو وعر وجميع الأسرى المرضى”.

جاء ذلك خلال مسيرة جماهيرية نظّمتها الشعبية، صباح الاثنين، في مدينة غزة، دعمًا وإسنادًا للحركة الأسيرة في ظل الهجمة الصهيونية المتواصلة بحقّها، واحتجاجًا على استمرار معاناة الأسير أبو وعر.

وشدّد مسؤول لجنة الأسرى، الأسير المحرر علام كعبي، في كلمته خلال الاعتصام الذي تخلل المسيرة، على ضرورة “تصعيد العمل الانتفاضي ضد الاحتلال، وخصوصاً على محاور التماس، بالتزامن مع فعاليات واحتجاجات واعتصامات ضاغطة أمام سفارات الكيان في مختلف بلدان العالم، وأيضاً أمام المؤسسات الدولية المتواطئة مع الاحتلال، والصامتة أمام جرائمه بحق الحركة الأسيرة”.

وأكّد كعبي أنّ “محاولات الاحتلال نقل فيروس كورونا إلى عموم الحركة الأسيرة تستوجب تشكيل لجنة تحقيق دولية يقع على عاتقها زيارة جميع السجون، من أجل فحص إجراءات تعامل الاحتلال مع الفيروس، والضغط على الكيان لاتخاذ كل إجراءات السلامة لجميع الأسرى وخاصة المرضى منهم”.

وتابع كعبي، في كلمته خلال مسيرة الشعبية “إنّ ما تتعرض له الأسيرات والأسرى من حرب صهيونية مجنونة، وسياسة تعذيب ممنهجة تستدعي من الجهات الرسمية والمؤسسات المعنية ومؤسسة الصليب الأحمر توثيق هذه الجرائم، وإحالتها إلى محكمة الجنايات الدولية، لمحاكمة الاحتلال وفي المقدمة منهم ضباط ما يُسمى مصلحة السجون كمجرمي حرب”.

وقال “نضم صوتنا إلى نداء رفاقنا في فرع الجبهة بالسجون والموجه للمقاومة بأن الظروف الآن ملائمة لإنجاز صفقة تبادل مُشرّفة، وعلى رفاقنا في المقاومة استغلالها، فما يجري من ظروف سياسية على الأرض، وتصاعد الجرائم ضد الأسرى يستدعي من المقاومة استخدام أوراق القوة لديها من أجل إنجاز هذه الصفقة”

وأشاد بـ”الصمود الأسطوري الذي تبديه الحركة الأسيرة في مواجهة إجراءات السجان الصهيوني وأدوات قمعه وفي المقدمة منهم الأسير المريض أبو وعر، الذي يجب أن ندق من أجله جدران الخزان ونطلق صرخة وطنية كبيرة، بضرورة أن يكون هناك موقف وطني حاسم وضاغط لإنهاء معاناته قبل فوات الأوان، فلا يجب أن نسمح هذه المرة أن يكون مصيره مقبرة الأرقام”.

كما وجّه التحية إلى “الأسيرات والأسرى الأبطال الذين يقامون سياسات العزل والسجن الإداري والإهمال الطبي، وفي المقدمة منهم الأسرى المضربين عن الطعام تضامنا

الوسوم
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: