فلسطيني

التنمیة برام الله: نعمل لإدراج غزة ضمن منحة متضرري كورونا

شبكة القدس الإخبارية ||

 

أكد وكیل وزارة التنمیة الاجتماعیة ب رام الله دواود الدیك، الیوم السبت، إن الوزارة في المراحل النھائیة للبدء في صرف الدفعة الأولى للفقراء الجدد وھم عمال المیاومة، لافتا إلى أنھ سیتم صرف المنحة مع نھایة ھذا الشھر.

وأوضح الدیك في حدیث لإذاعة صوت فلسطین، أنھ یجري العمل بین وزارة التنمیة ووزارة المالیة ووزارة العمل وصندوق التشغیل، لصرف منحة متضرري كورونا ، ضمن مشروع البنك الدولي الذي اعلن عنھ رئیس الوزراء محمد اشتیھ بقیمة 30 ملیون دولار.

ولفت إلى أن المنحة لمتضرري كورونا في محافظات الضفة الغربیة، مؤكدا أنھ یجري العمل في تعدیلات مع البنك الدولي لإدراج قطاع غزة ضمن المشروع.

وقال وكیل الوزارة “لم یتم تحدید عدد المستفیدین من الدفعة الأولى، ومن ستنطبق علیھ الشروط بعد عملیات الفحص وسیكون من ضمن الفئة المستھدفة”، معربا عن أمله أن یستفید من المشروع 70 ألف أسرة.

وفي سیاق منفصل، أشار الدیك إلى اجتماع اللجنة الفلسطینیة الأوروبیة والشؤون الاجتماعیة والصحة مع الاتحاد الأوروبي، موضحا أنھ حوار سیاساتي بین فلسطین والاتحاد الاوروبي في ملفات القطاعات البرامجیة والتخصصیة.

وتابع الدیك: لجنة فلسطین تعنى بقضایا الفقر والتشرید والحمایة الاجتماعیة وقضایا النساء والنوع الاجتماعي وقضایا الاب وھیئة التقاعد وقطاع الصحة.

وبین أنه تم تقدیم تأثیرات جائحة كورونا على كل القطاعات والاثار المتوقعة بعد جائحة كورونا، وكل الاجراءات لمواجھة الجائحة والاحتیاجات التي قدمت للاتحاد الأوروبي.

وأشار إلى أنھ على أساس ھذه اللقاءات یبنى برامج التعاون المشترك مع الاتحاد الأوروبي، موضحا أنھ یتم بعدھا ترجمة اللقاءات لتحدید تمویل الاتحاد الاوروبي لھذه القطاعات.

وقال “الاتحاد الاوروبي أكبر داعم في برنامج التحویلات النقدیة بمعدل 40 ملیون یورو بالسنة، وھذا یساعد في تقدیم المساعدات النقدیة للأسر الفقیرة”.

وتابع وكیل وزارة التنمیة الاجتماعیة: “نعول كثیرا على الاتحاد الأوروبي كونھ شریك استراتیجي ومن الشركاء المستمرون في تقدیم الدعم والتمویل لفلسطین وللحكومة ولمؤسسات المجتمع المدني، بالرغم من السیاسیات والضغط الأمریكي والحصار المالي والسیاسي على القیادة والشعب الفلسطیني”.

إغلاق