مقالات

شهداؤنا.. “قتلى”!!

د. مازن سليم خضور

شبكة القدس الإخبارية || 

 

أثناء تنقلي بين الصفحات الزرقاء؛ استوقفني عنوان على وكالة فلسطينية عن استهداف كيان الاحتلال الإسرائيلي لموقع في الأراضي السورية، وجاء العنوان كالتالي، وهنا أقتبس حرفيًا: “مقتل ٣ عسكريين سوريين وجرح آخر؛ جراء هجوم إسرائيلي على دمشق”.. انتهى الاقتباس.

علمًا أن صلب الخبر كما ذكرته الوكالة هو ما صرح به المصدر العسكري السوري، بأنه: “حوالي الساعة ٣،١١ فجر يوم – ١٧/١١/٢٠٢٠- قام العدو الصهيوني بعدوان جوي من اتجاه الجولان السوري المحتل على المنطقة الجنوبية، وقد تصدت له وسائط دفاعاتنا الجوية، وأسقطت عدداً من الصواريخ، وقد أسفر العدوان عن استشهاد ثلاثة عسكريين وجرح جندي، ووقوع بعض الخسائر المادية”.

فهل أصبح الجندي العربي السوري “قتيل” من وجهة نظر بعض وسائل الإعلام الفلسطينية، لا سيما أن الاستهداف؛ جاء من قبل كيان الاحتلال الإسرائيلي الذي يحتل أراضٍ فلسطينية، بالإضافة إلى أراضٍ سورية؟ وماذا عن مصطلح “إسرائيل” الذي استخدمته الوكالة، دون أي توصيف يسبقه وكأن ما من أرض فلسطينية يحتلها هذا الكيان الصهيوني؟

سؤال برسم الشرفاء في فلسطين المحتلة، وهم كثر، وهم لم يتركوا الحجر يوماً؛ إلا على جباه جنود الاحتلال؛ دماً ولن يتوقف إلا بتحرير فلسطين وقدسها.

فسلام على شهداء فلسطين الآن وبكل وقت.. يقول السوريون هنا،، “حيث يخلد المقاومون شهداء حين يرحلون”.

شهداؤنا.. “قتلى”!! | بقلم الكاتب والصحفي السوري / د. مازن سليم خضور

 

الوسوم
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: