فلسطيني

بالفيديو والصور: غزة تودّع شهداء القسام بموكب مهيب في المحافظة الوسطى

شبكة القدس الإخبارية ||

شيّع الآلاف من جماهير الشعب الفلسطيني، ظهر اليوم الأحد، ستة من شهداء كتائب القسام الذين ارتقوا في عملية اغتيال صهيونية جبانة بالمنطقة الوسطى في قطاع غزة.

وانطلق موكب تشييع من مسجد ابن تيمية بمدينة دير البلح وسط القطاع لخمسة من الشهداء، وهم طاهر عصام شاهين، ووسام أحمد أبو محروق، وموسى إبراهيم سلمان، ومحمود وليد الأستاذ، ومحمود محمد الطواشي، فيما شُيّع جثمان محمود القيشاوي من مسجد فلسطين وسط مدينة غزة.

وأكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” إسماعيل هنية، أن الشهداء الستة الذين ارتقوا في انفجار أمس وسط قطاع غزة، ارتقوا في عملية استخبارية عميقة حفظوا فيها العمق الأمني، وتمكنوا من إحباط مئات العمليات الأمنية الاستخبارية.

وشدد هنية، خلال تشييع جثامين الشهداء الستة، أن الشهداء عملوا في معركة خفية وهي “معركة العقول”، لإحباط عمليات أمنية استخباراتية يقوم بها العدو لا يعرفها كثير من الناس، وأنهم البنية الصلبة لعمل خاص بالمقاومة وارتقوا في سياق عمل جهادي ومنغرسون فيه منذ سنوات.

وأضاف هنية، أن المقاومة وعلى رأسها حماس وجيشها القسام تخوض معارك على جبهات متعددة، منها المسلح، والأمني، والشعبي، والسياسي، والإعلامي، وعلى أكثر من صعيد.

كما أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي الشيخ نافذ عزام، أن المقاومين الستة الذي استشهدوا كانوا يحاولون أن يأمنوا لشعبنا الحياة ويصنعوا أنموذجاً جديداً ليرى العالم أجمع إصرار شعبنا في الحياة ومواجهة المحتل.

وقال الشيخ عزام في كلمة له خلال تشيع جثامين الشهداء: “مشاعرنا اليوم تختلط فيها الغضب والفخر، غضبٌ على الجرائم التي لا تتوقف ضد شعبنا العظيم، وفخرٌ بإخواننا وأبنائنا الذين يعانقون الخطر والموت ويكتبون بأشلائهم ودمائهم صفحات مجيدة من تاريخ هذا الشعب بل ومن تاريخ الامة كلها”.

وشدد الشيخ عزام، أن مسيرة الجهاد والمقاومة والشهداء لن تتوقف لأنها مستمرة لانطلاقها من ايمان شعبنا العميق بالانتصار على المحتل “الإسرائيلي” ولانتمائه إلى الامة الإسلامية ذات القيم النبيلة.

وفيما يتعلق بما تُسمى “صفقة القرن” تساءل الشيخ عزام، كيف يمكن لهذه “الصفقة” التي تقف خلفها أقوى قوة في العالم وهي أمريكيا، أن تمر أمام شعبنا الذي يقدم أفضل النماذج في الدفاع عن وطنه وأرضه ليسطر صور مذهلة في التاريخ بدمائهم، مؤكداً أن هذه الصفقة لن تمر.

وزفت كتائب الشهيد الشهيد عز الدين القسام 6 من مجاهديها الأبطال ارتقوا أمس وهم المجاهدون: محمود وليد الاستاذ، وسام أحمد أبو محروق، طاهر عصام شاهين، موسى إبراهيم سلمان، محمود محمد الطواشي وجميعهم من دير البلح، ومحمود سعيد القيشاوي من مدينة غزة.

وقالت الكتائب في بيان أولي لها على الحادثة: “أنه في إطار عمليةٍ أمنيةٍ واستخباريةٍ معقدة قامت بها لمتابعة حدثٍ أمنيٍ خطير وكبير أعده العدو الصهيوني للمقاومة الفلسطينية، وقعت جريمةٌ نكراء بحق مجاهدينا الأبرار في منطقة الزوايدة وسط قطاع غزة”، موضحةً أنها ستكشف لاحقاً التفاصيل في إطار متابعة هذه العملية وهذه الجريمة الكبيرة.

غزة تودّع شهداء القسام بموكب مهيب في المنطقة الوسطى
غزة تودّع شهداء القسام بموكب مهيب في المنطقة الوسطى
غزة تودّع شهداء القسام بموكب مهيب في المنطقة الوسطى
غزة تودّع شهداء القسام بموكب مهيب في المنطقة الوسطى
غزة تودّع شهداء القسام بموكب مهيب في المنطقة الوسطى
غزة تودّع شهداء القسام بموكب مهيب في المنطقة الوسطى
غزة تودّع شهداء القسام بموكب مهيب في المنطقة الوسطى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: