الأخبارفلسطيني

مزهر: نرفض مقايضة الحقوق الوطنية بأي انفراجات معيشية أو حياتية

شبكة القدس الإخبارية || غزة

قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر، مساء اليوم الخميس، إن “إحياء يوم القدس العالمي هذا العام جاء في إطار التأكيد على المقاومة الإيرانية للهجمة الأمريكية الصهيونية ومحاولاتهما وقف دعمها للمقاومة”.

 

وحيّا مزهر خلال كلمة القوى الوطنية والإسلامية في حفل تكريم عوائل الشهداء والذي نظمه المؤتمر الدولي لدعم الانتفاضة الفلسطينية بمناسبة يوم القدس العالمي ودعماً لمسيرات العودة، الشراكة والتضامن مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية في مواجهة البلطجة والعدوان الأمريكي.

 

وأضاف أن “الاندفاعة الأمريكية الصهيونية وبشراكة من الأنظمة الرجعية العربية تحاول استنبات الطائفية والحروب لاستبدال العدو الصهيوني بعداوات وهمية”، مُشيرًا إلى أن “شعبنا يواجه عدوان أمريكي صهيوني مباشر على القدس ومكانتها وهويتها وحقوق اللاجئين”.

 

ونوه مزهر إلى أن “هناك محاولات تجري لتفتيت القضية المركزية كقضية تحرر وطني ومحاولة تحويلها إلى قضايا محلية سقفها مطلبي حياتي”، مُؤكدًا أن “شعبنا في القطاع يشق مجرى نضالي انتفاضي جديد تجسد بمسيرات العودة لمواجهة صفقة القرن”.

 

كما وأشار إلى أن “إرادة الشعوب طال الزمن أم قصر هي الحكم والفيصل وأن الانتصار سيكون حليف شعبنا، وحصار غزة جزء من مفاعيل حصار القدس ولا فكاك منه دون دحر الاحتلال عن أرضنا وقدسنا”.

 

وتابع: “نرى بالسفارة الأمريكية بؤرة استيطانية سرطانية جديدة تستدعي منا مقاومتها بكل الوسائل المتاحة، وأثبتت الشعوب بأن الحقوق لا تستجدى على بوابات البيت الأبيض ولا عبر مسارات عبثية وإنما تنتزع بإرادتها وتضحياتها وقوة وصلابة مقاومتها”.

 

وشدّد على أن “دعم صمود شعبنا ونضاله من أجل انتزاع حقوقه وكسر الحصار يقع على عاتق الشعوب العربية والإسلامية وأحرار العالم”، داعيًا لتشكيل جبهة مقاومة فلسطينية عربية إسلامية وعالمية موحدة لمواجهة كل المؤامرات.

 

وقال مزهر أن التهرب “من تنفيذ مقررات الحوار الوطني سيبقى معطّلاً لإنجاز المصالحة واختطافاً للمؤسسات ومقدرات شعبنا”، مُؤكدًا على “على استمرارنا بمسيرات العودة على طريق انتفاضة العودة والتحرير القائمة على وحدة وشراكة الفلسطينيين في كل الساحات والميادين”.

 

وجاء في الكلمة: “نجدد رفضنا لمقايضة الحقوق الوطنية بما فيها الحق بالمقاومة وأدواتها بأي انفراجات معيشية أو حياتية، ولتكن مليونية القدس إحياءً ليوم القدس محطة يتوحد بها شعبنا في الوطن والشتات ليلتحم مع أحرار العالم”.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: