فلسطيني

المطران حنا يدين منع الاحتلال احتفالًا بالقدس

شبكة القدس الإخبارية ||

 

استنكر رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس المطران عطا الله حنا منع مخابرات الاحتلال الإسرائيلي مساء الاثنين حفل استقبال باليوم الوطني لروسيا الاتحادية في فندق الامبسادور بمدينة القدس المحتلة.

وقال المطران حنا في بيان صحفي الثلاثاء إن ما حدث يعتبر عملًا منافيًا لكل الأعراف، و”بلطجة احتلالية” بحق هذا الاحتفال وكافة المشاركين فيه.

وأضاف “لقد كنا نحتفل مساء أمس باليوم الوطني لروسيا وبحضور حشد من الشخصيات الوطنية والاعتبارية فاذا بنا نتفاجأ بدخول مجموعة من المخابرات والشرطة الإسرائيلية وتصرفوا بطريقة في منتهى الوقاحة، حيث أرادوا إيقاف الاحتفال ومنع المشاركين في حفل الاستقبال من تناول طعامهم”.

وتابع “لقد كان مشهدًا يدل على همجية الاحتلال وتعسفه وعنصريته، ومن المؤسف والمخجل أن بعضًا من هؤلاء المقتحمين من أفراد الشرطة والمخابرات كانوا من أصول عربية ويتحدثون اللغة العربية بطلاقة”.

وأردف قائلًا “أعربنا عن شجبنا واستنكارنا لهذا التصرف الهمجي من قبل سلطات الاحتلال، ونقول لهم بأن “قمعكم وملاحقتكم واستهدافكم لأي نشاط يجمع الفلسطينيين في القدس لن يزيدنا إلا مزيدًا من الثبات والصمود والتمسك بالقدس عاصمة لنا وحاضنة لاهم مقدساتنا”.

وناشد السفارة الروسية والقيادة السياسية في روسيا للاحتجاج على هذا التصرف من قبل أجهزة المخابرات والشرطة الاسرائيلية، لان ما حدث لا يعتبر إساءة للحاضرين والمشاركين فقط، وإنما أيضًا هو إساءة لروسيا التي كنا مجتمعين احتفالا بعيدها الوطني”.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت خلال اقتحامها فندق الإمبسادور كل من راسم عبيدات، هاني العيساوي، عبد اللطيف غيث، هاني العيساوي، عنان بركات، وعبير أبو خضير.

ومنعت مخابرات الاحتلال مستشار الرئيس الفلسطيني لشؤون العلاقات الخارجية نبيل شعث من الاستمرار في إلقاء كلمته، وطلبت من الحضور الخروج من القاعة وأغلقتها.

يشار إلى أن قوات الاحتلال تلاحق كافة الاحتفالات والفعاليات الفلسطينية بالقدس، بحجة أن السلطة التي نظمتها مما يناقض اتفاقية أوسلو.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: