شؤون العدو

ليبرمان يرجح تنحي نتنياهو مقابل عدم محاكمته

شبكة القدس الإخبارية || القدس المحتلة

قال وزير الجيش الإسرائيلي السابق، أفيغدور ليبرمان، إنه في أنه في حال تقرر توجيه لائحة اتهام ضد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، فإن الأخير سيحاول التوصل إلى صفقة ادعاء مع النيابة وبموجبها يتنحى عن العمل السياسي مقابل عدم محاكمته.

جاءت تصريحات ليبرمان خلال اجتماع انتخابي مغلق في القدس الغربية يوم أمس، ونقلته صحيفة “يدعوت أحرونوت”.

وقال ليبرمان الذي يرأس حزب “البيت اليهودي”، إن “حزب الليكود سيفوز في الانتخابات المقبلة، لكن على الأرجح أنه إذا تقرر تقديم لائحة اتهام ضد بنيامين نتنياهو قبل الانتخابات، فإن احتمال أن يشكل حكومة جديد يراوح الصفر”.

وأضاف، “إنني لا أستبعد إمكانية أن يتوصل نتنياهو إلى صفقة ادعاء قبل الانتخابات”.

وتابع قائلًا: “ومن يشكك في ذلك، مدعو إلى الاتصال شخصيا بنفتالي بينت (رئيس حزب اليمين الجديد) وسؤاله ما إذا سيكون بأنه في حال تقديم لائحة اتهام أن يوصي أمام الرئيس بتكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة. وواضح لي أن بينيت لم ينسَ ولم يغفر لنتنياهو أي شيء، خاصة ما حاول نتنياهو حياكته في موقع واللا الإلكتروني ضد زوجته ووالده. وبينيت سيكون أول من يطعن نتنياهو في ظهره، ويقف أمام الكاميرات ويتحدث بحماسة عن سلطة القانون وطهارة اليدين”.

وأشار إلى، أن “قسما من الشركاء المحتملين (أحزاب اليمين) سيفعلون ذلك أيضًا. وفي تقديري أنهم ينتظرون نتنياهو في الزاوية في الموضوع القضائي (…) لكن في الغداة سيكونون أول من يقولوا إنه ليس ممكنا أن يشكل الحكومة متهم بمخالفات جنائية”.

وتابع ليبرمان “لذلك لا أستبعد إمكانية أن يتجه نتنياهو في النهائية إلى صفقة ادعاء كالتي أبرمها رئيس الدولة الأسبق عيزر وايزمان، وأن يعتزل ويذهب إلى بيته في قيساريا مقابل ألا يُحاكَم. وإذا جرى التوقيع على اتفاق كهذا، فإن الليكود سيضطر إلى انتخاب خلف قبل الانتخابات. وفي هذه الحالة فإنه يتوقع حدوث هزة ليس واضحا كيف ستنتهي”.

وبشأن موقفه من التحقيقات تلك، قال إنه “طالما لا يوجد قرار نهائي من المحكمة، فإن هذا الرجل بريء، حتى لو كان الحديث عن رئيس حكومة. لذلك، سنتعارك بشدة مع نتنياهو حول مواضيع عديدة كشرط لانضمامنا إلى حكومته”، مستدركًا أن “الموضوع القضائي لن يشكل عقبة بالنسبة لنا”.

مقالات ذات صلة