شرائح رئيسية

الشعبية “هدم الاحتلال بنايات سكنية في القدس المحتلة بمثابة جريمة حرب”

شبكة القدس الإخبارية ||

 

أكَّدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اليوم الاثنين، أن “هدم الاحتلال بنايات سكنية في حي وادي الحمص بقرية صور باهر في القدس المحتلة، بمثابة جريمة حربٍ وعملية تطهير عرقيّ ممنهجة، تأتي في سياق سياسات التهويد الجارية على قدمٍ وساق في المدينة المقدسة، ومحاولات فرض طوق استيطاني عليها من جميع الجهات”.

واعتبرت الجبهة في تصريحٍ لها، أن “اقتحام القوات الصهيونية، بالمئات، وادي الحمص، وفرض طوق شامل عليه، والشروع في هدم البنايات السكنية وتشريد سكّانها المقدسيين، هي عملية تهجيرٍ واقتلاعٍ جديدة لشعبنا من أرضه ومسكنه، تؤكد مُجددًا على أن مخططات الاحتلال للاستيلاء على مدينة القدس وأحيائها وقراها مُستمرة، لا تتوقف، وأنّ هذه الجرائم تتم بمباركة وموافقة الإدارة الأمريكية، وفي ظل تواطؤ من قبل النظام العربي الرسمي”.

ودعت جماهير شعبنا في مدينة القدس المحتلة إلى التلاحم والالتفاف والتصدي الشعبي لجنود الاحتلال لمقاومة جريمة هدم البيوت، مُطالبةً قيادة السلطة “بالتحرك العاجل، على كل المستويات: ميدانيًا وسياسيًا وقانونيًا، من أجل تعزيز صمود أهلنا في مدينة القدس ووادي الحمص تحديدًا، وبضرورة التوجه العاجل إلى المؤسسات الدولية وفي مقدمتها المحكمة الجنائية الدولية ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، ورفع دعوة عاجلة لإدانة الاحتلال على سياسات الهدم التي تنتهك مبادئ وقواعد القانون الدولي واتفاقية لاهاي لعام 1907 التي تؤكد على عدم التعدّي على الأملاك الخاصة بالمواطنين في الأرض المحتلة”.

وشدَّدت الجبهة في تصريحها على أن “توسيع الاحتلال الصهيوني عدوانَه الشامل على شعبنا، لن يقُابل إلا بمقاومةٍ شاملة قادرة على التصدي وإفشال كل المخططات الصهيونية والأمريكية الهادفة لتكريس واقعٍ على الأرض، يتقاطع مع مؤامرات تصفية القضية الفلسطينية.

مقالات ذات صلة