شرائح رئيسية

إسرائيل تتخذ قراراً جديداً بشأن دخول رشيدة طليب إلى فلسطين

شبكة القدس الإخبارية ||

 

وافق وزير الداخلية الإسرائيلي، أرييه درعي، اليوم الجمعة، على منح عضو الكونغرس الأميركي، رشيدة طليب الفلسطينية الأصل، تصريحا لدخول البلاد، لزيارة الضفة الغربية المحتلّة.

وقالت القناة 12 الإسرائيليّة، عبر موقعها الإلكتروني، إن طليب قد تصل إلى البلاد في زيارة تبدأ بعد غدٍ الأحد، وتنتهي يومَ الجمعة المقبل، “بعد جهود بذلها دبلوماسيّون أميركيّون”، خلال الليلة الماضية.

وذكرت القناة أن طليب تقدّمت برسالة رسميّة إلى درعي، قالت فيها: “أطلب تصريحا لدخول إسرائيل من أجل زيارة أقاربي، ولا سيّما جدتي (…) ربما تكون هذه فرصتي الأخيرة لرؤيتها”.

وتأتي رسالة طليب بعدما قرر رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو ، منع دخول طليب وعضو الكونغرس الصومالية الأصول، إلهان عمر، إلى البلاد في أعقاب طلب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الذي يتعامل بعنصرية مع أعضاء الكونغرس الدمقراطيين من أصول عربية وأفريقية.

ونقلت القناة 12 عن وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، غلعاد إردان، قوله إن على إسرائيل الموافقة على طلب عضو الكونغرس الأميركية، فيما أعلن مكتب درعي، في وقت سابق من اليوم الجمعة، أنه يجري دراسة الطلب وسيصدر القرار بعد ساعات.

وأوضحت القناة أن طليب ستزور البلاد بمفردها، ولن ترافقها زميلتها عمر، مُشيرة إلى أنها تُريد زيارة جدّتها بالضفة الغربية المحتلّة، التي يُراوح عُمرها في التسعينات.

وبحسب ما أورد موقع “يديعوت أحرونوت” الإلكتروني، فإن طليب قالت: “سأحترم القيود المفروضة علي، ولن أشجع مقاطعة إسرائيل خلال الزيارة”.

وذكر الموقع أن السفارة الإسرائيلية في واشنطن تجري محادثات مع طليب لاستكمال الإجراءات اللازمة، للزيارة الـ”خاضعة للشروط”، لافتا إلى أن طليب مُلزَمة بتوقيع تعهد رسميّ، لضمان التزامها بالتعهدات التي قدّمتها.

وذكر الموقع أنه ما زال من غير الواضح، ما إذا كانت طليب قد وقّعت التعهد، أم لا.

وذكرت تقارير، أمس، أن السلطات الإسرائيلية تبحث في كيفية إثبات أن طليب وعمر تؤيدان مقاطعة إسرائيل، من أجل منع زيارتهما إلى البلاد بذريعة قانونية، بموجب التعديل على قانون الدخول إلى إسرائيل، الذي يمنع دخول أشخاص عبّروا عن تأييدهم لحركة المقاطعة (BDS)، حسبما ذكرت القناة 13 التلفزيونية الإسرائيلية.

كما بحثت السلطات إمكانية حصر زيارتهما في الضفة الغربية ومنعهما من الوصول إلى القدس المحتلة وزيارة المسجد الأقصى.

وكان مكتب نتنياهو، قد رفض التطرق إلى زيارة عمر وطليب إلى البلاد، وما إذا سيتم منع دخولهما.

وقالت القناة 13 التلفزيونية الإسرائيلية إن مكتب نتنياهو يوجه الصحافيين إلى مكتب وزير الداخلية الإسرائيلية، أرييه درعي.

ونقلت عن موظفين رفيعي المستوى قولهم إن نتنياهو يتهرب من المسؤولية عن القرار بهذا الخصوص، لأن درعي ينفذ وحسب السياسة التي يقررها نتنياهو.

مقالات ذات صلة