أخبار محلية

حماس تُعقب على دعوتها إلى النفير في صفوف أفرادها يوم الجمعة القادم

شبكة القدس الإخبارية ||

 

عقبت حركة حماس ، اليوم الثلاثاء، على دعوتها إلى النفير في صفوف أفرادها يوم الجمعة القادم في جمعة “لبيك يا أقصى” على حدود قطاع غزة الشرقية، بالتزامن مع الذكرى الـ50 لإحراق المسجد الأقصى.

وقال عبد اللطيف القانوع المتحدث باسم حركة حماس في حديث إذاعي لصوت القدس رصدته شبكة “القدس”، أن مدينة القدس والأقصى تتعرض لأشرس حملة لتغيير واقع القدس وحرق المسجد الأقصى، لأن إسرائيل تدرك أن المدينة المُقدسة جوهر الصراع مع الشعب الفلسطيني.

وأضاف القانوع، يأتي هذا النفير يوم الجمعة القادم، بالتنسيق مع الفصائل والقوى الفلسطيني في قطاع غزة، للتأكيد على أن مكانة المسجد الأقصى في الذكرى الـ50 لذكرى لإحراقه هو خط أحمر ولا يسمح بالاعتداء عليه أو تغيير معالمه.

وتابع: “هذا النفير العام يأتي لخروج شعبنا واستنفار كافة الأطر والأفراد والأجهزة في حركة حماس ومختلف القوى، حيث سيخرج هذا الحشد المُهيب، انسجاماً مع حالة النضال المتصاعدة في الضفة الغربية والقدس المُحتلة بعمليات الدهس والطعن التي كانت الأسبوع الماضي بالقدس، وحالة الغضب الناتجة عن سلوك الاحتلال”، مشيراً إلى التقاء الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده.

مقالات ذات صلة