الحملة الوطنية للدفاع عن حقوق اللاجئين الفلسطينيين

وفي ظل إستمرار تنصل إدارة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأنروا" من مسؤولياتها والتهرب من واجباتها وإلتزاماتها تجاه اللاجئين في المخيمات.
إنني أنا الموقع أدناه وبعد قراءتي للعريضة المقدمة، أعبر عن رفضي المطلق لمحاولات طمس هويتي و الإلتفاق على حقوقي المشروعة، رافضًا كل أشكال الظلم الواقعة على اللاجئين من قبل إدارة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين، فكرامتنا أغلى ما نملك وحقنا لن نصمت عنه ولن نتركه فريسة زمن المؤامرة علينا وعلى قضيتنا.

شارك في التوقيع على (العريضة المطلبية للاجئين الفلسطينيين التي تطلقها الحملة الوطنية للدفاع عن حقوق اللاجئين الفلسطينيين)